skip to Main Content

بعد وصفها بالمعيبة وغير التوافقية.. رافضو قوانين الانتخابات يترشحون على أساسها

بعد وصفها بالمعيبة وغير التوافقية.. رافضو قوانين الانتخابات يترشحون على أساسها

تقدم عدد من الرافضين لقوانين بأوراق ترشحهم للمفوضية ابعليا للانتخابات برغم مواقفهم المعلنة من قوانينها، والتي يعتبرونها معيبة ولا تستند لقاعدة دستورية توافقية.

من أبرز هؤلاء المرشحين رئيس حزب يا بلادي نوري أبوسهمين، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، حيث انتقد هذا الأخير قبل يوم من ترشحه إجراء الانتخابات قبل الاستفتاء على الدستور، وصرح لقائه مع بلديات الأمازيغ في زوارة بأن هذه الانتخابات لا يمكن القبول بها وأنها بلا تعبر عن إرادة الليبيين.

خوض الرافضين للانتخابات رغم رفضهم لقوانينها جعلهم في موقف متتاقض، فسره متابعون بأن رفض الاتخابات بحجة عدم التوافق على قوانينه كان محاولة لعرقلتها واستمرار الوضع الراهن المفيد أكثر لهم، وبعد فشل هذه المحاولة لم يعد أمامهم خيار سوى خوض الانتخابات طمعا في السلطة.

تلسكوب

مجانى
عرض